الاتصال | من نحن
ANHA

اتحاد المرأة الشابة في إقليمي الفرات والجزيرة ينظم احتفالية في كوباني

كوباني – نظم اتحاد المرأة الشابة احتفالية بمناسبة حلول أعياد رأس السنة الميلادية وضمن فعاليات حملة “انتفضوا” في مدينة كوباني.

أقيمت الاحتفالية في صالة الفرات الواقعة على طريق حلب جنوب مدينة كوباني، وزينت الصالة بصور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وأعلام اتحاد شبيبة روج آفا، وحزب الاتحاد الديمقراطي.

وشارك في الاحتفالية العشرات من أهالي مدينة كوباني، واتحاد المرأة الشابة في إقليم الفرات، والعشرات من عضوات اتحاد المرأة الشابة في إقليم الجزيرة، واتحاد المرأة الشابة في ناحية صرين، واتحاد المرأة الشابة في مدينة منبج، وأعضاء من المؤسسات المدنية في مدينة كوباني، والمرأة الشابة في مدينتي الرقة والطبقة.

بدأت الاحتفالية بإلقاء العديد من الكلمات منها كلمة عضوة المنسقية العامة لعلاقات مؤتمر ستار في مدينة كوباني نجبير طيار، باركت فيها حلول أعياد الميلاد على الشبيبة وقائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وقالت:” يُعرف عن الشبيبة عدم قبولهم العبودية والذهنية السلطوية على أنفسهم وخلال ثورة روج آفا وشمال سوريا أثبتت الشبيبة هذا الشيء من خلال تنظيم أنفسهم وقيادتهم للثورة، وإعلانهم عن حملة انتفضوا أيضاً جاء من هذا المنطلق الرافض للظلم والعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وكلنا ثقة أنه بنضال ومقاومة الشبيبة سيتحرر القائد”.

ومن جهتها ألقت عضوة اتحاد المرأة الشابة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD  ميديا علي كلمة أكدت فيها أنه بطليعة الشبيبة بشكل عام والمرأة الشابة بشكل خاص ستستمر المقاومة والنضال حتى نيل حرية الشعوب وقائد الشعوب الحرة عبدالله أوجلان.

ثم ألقت الإدارية في اتحاد المرأة الشابة بمدينة منبج مريم خليف كلمة قالت فيها:” بروح المرأة الشابة نشكركم على دعوتكم لهذه الاحتفالية العظيمة، وإننا كاتحاد المرأة الشابة في شمال سوريا بروح واحدة نضم صوتنا إلى الأصوات المطالبة بحرية القائد آبو”.

وبعد الانتهاء من الكلمات قدمت فرقة الشهيدة دجلة وفرقة فيان أمارا التابعتين لمركز باقي خدو للثقافة والفن في مدينة كوباني عدة فقرات من الأغاني الثورية، وعقدت الحاضرات حلقات الدبكة على وقعها.

فما قدمت فرقة اتحاد المرأة الشابة القادمة من مدينة الدرباسية بإقليم الجزيرة عرضاً مسرحياً تندد فيه بالعنف ضد المرأة.

واختتمت الاحتفالية بعقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية والشعبية.

(ه ح/ل)

ANHA