الاتصال | من نحن
ANHA

إيران عن انتفاضتها: قوى عظمى وإقليمية خططت لها في هولير

مركز الأخبار – اتهم أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، أمريكا والسعودية والحزب الديمقراطي الكردستاني ومقربين من صدام حسين، بالتخطيط للانتفاضة التي اندلعت وذلك في مدينة هولير بإقليم كردستان العراق.

ونقلت وكالة مهر الإيرانية عن محسن رضائي، أن الانتفاضة الأخيرة التي شهدتها  البلاد “جرى التخطيط لها في مدينة أربيل بإقليم كردستان العراق، من قبل أمريكا ومؤيدي نظام الشاه”.

وبحسب الوكالة فإن رضائي قال بأنه عقد في مدينة هولير قبل عدة أشهر اجتماع حضره مدير العمليات الخاصة بوكالة المخابرات الأمريكية CIA، ومدير مكتب قصي ابن صدام حسين، وهاني طلفاح شقيق زوجة صدام، وممثل عن البارزاني وممثل عن السعودية.

وكشف رضائي للوكالة الإيرانية، ما يطلق عليها اسم “استراتيجية التنسيق المثمر”، والتي تتضمن تحديد موعد بدء “العمليات” عبر استخدام مواقع الانترنت في النصف الثاني من كانون الأول، ومتابعة الأوضاع في شهري كانون الثاني وشباط.

وفي الخطوة التالية سيتم إدخال الأسلحة وقتل الشعب وإصدار قرار من مجلس حقوق الإنسان بإصدار قرار ضد إيران وفرض عقوبات عليها، ليتم بعدها الانتقال إلى المرحلة التالية من الخطة، ولكنه لم يكشف عن المرحلة وما تتضمنه.

ويشار أن الإيرانيين خرجوا منذ 10 أيام إلى الشوارع منددين بسوء الأوضاع الاقتصادية في البلاد، ولكن سرعان ما تحولت التظاهرات إلى انتفاضة عارمة انتشرت سريعاً في المدن ورددت شعارات مناوئة للنظام الإيراني وللمرشد الأعلى علي خامنئي، وطالبوا بمحاكمة “الدكتاتور”.

وفي أول تعليق له على ما جرى في البلاد، اتهم علي خامنئي، من وصفهم بـ “أعداء إيران” بالضلوع فيما يجري.

فيما هدد بقية قادة النظام الإيراني بمعاقبة المتظاهرين، وهددت بتنفيذ الإعدام بحق بعض المعتقلين.

وقتل خلال الانتفاضة حتى الآن ما يزيد عن 25 شخصاً وأصيب العشرات واعتقل المئات من قبل الأجهزة الأمنية الإيرانية.

(ح)