الاتصال | من نحن
ANHA

أهالي عين عيسى يعيدون الألوان التي سرقها داعش إلى شوارع ناحيتهم

الرقة – بمبادرة ذاتية منهم ودعم من بلدية الشعب، أطلق عدد من مواطني ناحية عين عيسى حملة لتنظيف منصفات وأرصفة الشارع الرئيسي من الأوساخ والغبار، بالإضافة إلى طلاء حافة الرصيف باللونين الأبيض والأزرق.

وفي مبادرة هي الأولى من نوعها في ناحية عين عيسى التابعة لمقاطعة كري سبي في إقليم الفرات الفدرالي منذ تحرير ناحيتهم من مرتزقة داعش، وعودة الأهالي إليها أطلق الأهالي فيها حملة لتنظيف شوارع ناحيتهم وتزيينها ذاتياً، لتقوم البلدية فيما بعد بدعمهم وتقديم المساعدات لهم.

المشرف على هذه المبادرة والعمل، المواطن حاتم علي قال بأنهم بادروا لإطلاق هذه الحملة بإمكانياتهم الذاتية ويتلقون دعماً من بلدية الشعب في عين عيسى, وستشمل حملتهم الشارع الرئيسي بأكمله من مدخل الناحية الشمالي حتى آخرها والهدف من المبادرة هي إضفاء مظهر حضاري على ناحيتهم وتزيينها بالألوان المختلفة التي “كانت قد سرقتها داعش منا”.

وأضاف علي:” في زمن وجود مرتزقة داعش في ناحيتنا لم يتجرأ أحد تزيين الشوارع بالألوان الطبيعية كون المرتزقة كانوا يفرضون اللون الأسود فوق كل شيء, وبعد أن انهزموا لم يترك وراءه سواء آثار الدمار والخراب الذي خلفوه والعبارات السوداء على الجدران”.

وتابع علي بالقول:” أما الآن بعد أن حررت قوات سوريا الديمقراطية ناحيتنا من ظلم المرتزقة عادت الحياة إلى الناحية، بالإضافة إلى تنظيم الشعب لأنفسهم وافتتاح البلديات والمجالس الشعبية, وبدورنا عزمنا على تزيين شوارع الناحية كخطوة أولى ليشعر المواطن بأن روح الحياة عادت إلى ناحيتهم من جديد”.

ويذكر بأن ناحية عين عيسى هي إحدى المناطق التي احتلهتا مرتزقة داعش ودامت فيها لمدة طويلة, وتهجر الكثير من سكانها إلى المناطق الآمنة في روج آفا مثل كوباني والجزيرة هرباً من إرهاب داعش والهجمات التي كانت تشنها على الناحية.

وبعد تقدم مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية باتجاه مدينة الرقة وتحريرناحية عين عيسى من المرتزقة، عاد الأهالي إلى ناحيتهم وبدأت الحياة تعود إليها مع تفعيل المؤسسات الأمنية والخدمية والتنظيمات الاجتماعية.

(س أ/ل)

ANHA