الاتصال | من نحن
ANHA

أهالي أحياء حلب الشرقية يتساءلون عن مصير المناطق المحررة خارج الشمال السوري؟

حلب- تساءل أهالي أحياء حلب الشرقية وحي الشيخ مقصود، عن مصير الأحياء والمناطق المحررة خارج الشمال السوري.

وعقدت الهيئة التنفيذية للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا اجتماعين، أحدها في حي الهلك، والآخر في حي الشيخ مقصود، حضره العشرات من الأهالي من مختلف المكونات (كرد، عرب، آشور وتركمان).

وعقد الاجتماع لأهالي الأحياء الشرقية في مركز حركة المجتمع الديمقراطي بحي الهلك، فيما عقد الاجتماع الآخر في قاعة الاجتماعات في القسم الغربي بحي الشيخ مقصود.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، قرأت الوثيقة السياسية للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا خلال الاجتماعين من قبل عضو المجلس التأسيسي للفدرالية، محمد حمي.

وشرحت عضوة الهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا روهلات عارف، في الاجتماعين، مضمون الوثيقة.

وتطرقت روهلات “قبل طرح المشروع الفدرالية، قامت الدول الخارجية، بعقد اجتماعات لإيجاد حل للأزمة السورية”، مشيرةً، أن تلك الدول “لم تتمكن من وضع حل لهذه الأزمة، بل قاموا بتهجير المدنيين من مناطقهم وقتلهم”.

وأضافت عضوة الهيئة التنفيذية “طرح مشروع الفدرالية جاءً رداً على فشل الاجتماعات المزعومة لحل الأزمة السورية”.

وأكدت روهلات” طرح المشروع الفدرالي على 7 دول، كأمريكا وروسيا وبعض الدول الأخرى، فكانت الردود إيجابية”.

وأشارت روهلات بأن جميع الشعوب في شمال سوريا تنظم أنفسها على شكل الكومينات والمجالس والهيئات ضمن الفدرالية الديمقراطية، وقالت:” اعتمدنا نحن كشعوب سوريا على بناء مجتمع، أخلاقي، ديمقراطي وحر، بالتكاتف والاتحاد”.

وبعد الشرح، فتح باب النقاش والأسئلة والاستفسارات للحضور، وتساءل بعض الأهالي، حول، لماذا أزيل اسم روج آفا وتحول اسم النظام إلى فدرالية شمال سوريا؟، وما هو مصير المناطق المحررة خارج شمال سوريا؟

وقالت روهلات عارف في معرض إجابتها على الأسئلة:” لأن اسم روج آفا لا يشمل شمال سوريا بل يشمل غرب كردستان فقط، لكن قمنا بتغيرها ووضع اسم شمال سوريا لأن هذه المشروع مشروع لشمال سوريا، ويشمل كافة المكونات”.

وفيما يتعلق بالسؤال الثاني، أجابت روهلات “بعد تحرير المناطق خارج حدود شمال سوريا، يكون القرار بيد شعوب تلك المناطق، والمشروع الفيدرالي غير مؤطر في حدود جغرافية”.

(س و، ع س/م)

ANHA