الاتصال | من نحن
ANHA

أمينة أوسي: تركيا تتخبط

تولين حسن – فاطمة إبراهيم 

عفرين – قالت عضوة الهيئة المركزية لحزب الاتحاد الديمقراطي أمينة أوسي تركيا تعيش حالة تخبط من الناحية السياسية، وأشارت أن تركيا تسعى لإفشال النظام الفدرالي الديمقراطي وخلق الفتن بين مكونات المنطقة.

والتقت وكالة أنباء هاوار مع عضوة الهيئة المركزية في حزب الاتحاد الديمقراطي أمينة أوسي، لتقييم المجريات السياسية بخصوص التحركات التي تقوم بها مرتزقة الاحتلال التركي لاستهداف القرى المحررة في مناطق الشهباء ومقاطعة عفرين.

وتطرقت أمينة أوسي في بداية حديثها إلى هدف حكومة العدالة والتنمية من تدخلها في شؤون المناطق المحررة وسوريا بشكل كامل، وقالت: “إن الهدف هو عرقلة إنشاء نظام ديمقراطي للشعب السوري بالإضافة لتحطيم إرادة شعوب المنطقة، وذلك تحت يافطة الشعارات والخطابات التي تقول بأنهم يعملون على تحرير المناطق السورية”.

وذكرت أمينة بأن تركيا قامت باستخدام جميع طاقاتها الدبلوماسية والعسكرية والسياسية لإدراج وحدات حماية الشعب في لائحة الإرهاب، ولفتت إلى أن الاحتلال التركي بعد فشله في النيل من إرادة الشعب الكردي عبر داعش، استخدم بعض الفصائل التي يدّعي بأنها كردية ضمن مخططاته القذرة.

تركيا ضد دمقرطة الشرق الأوسط

وأشارت أمينة في سياق حديثها إلى أن كافة المخططات التركية لدخولها الأراضي السورية جاءت للنيل من الكرد الذين يعتبرهم الاحتلال التركي العائق الأكبر أمام المؤامرات التي يحيكها والتي تهدف لتفكيك الشعب السوري، وتابعت قائلةً: “في الوقت الحالي ظًهر الوجه الحقيقي للعدالة والتنمية الذي كان يخبئهُ وراء قناعه المزين بشعارات مثل الديمقراطية والحرية إلى جانب إثباته أنه من القوى المضادة لديمقراطية الشرق الأوسط”.

التجأت إلى روسيا لإظهار قوتها

وبيّنت أمينة أن انتصارات قوات سوريا الديمقراطية المتواصلة غيرت موقف الولايات المتحدة الامريكية تجاه الاحتلال التركي عبر منعها من المشاركة في حملتي تحرير الموصل والرقة، مما شكل توتراً كبير في علاقاتهما الدبلوماسية، الأمر الذي دفع تركيا للالتجاء إلى روسيا لتظهر بأنه ما تزال قادرة على الوقوف بوجه ديمقراطية المنطقة ولتجميد عمل مكونات الشمال السوري وخاصة فيما يخص المشروع الفيدرالي.

التخبّط التركي سيؤدي لتدهور AKP

وأوضحت أمينة أوسي بأن الاحتلال التركي يعيش حالة تخبط في سياسته نتيجة مواقف القطبين الأمريكي والروسي منه، وأدت المواقف الأمريكية الروسية إلى محاصرة الاحتلال التركي في الباب لمنعه من التقدم على الأرض، جميع هذه الضغوط على تركيا سيؤدي إلى تدهور أكبر سياسياً وعسكرياً وإمكانية هجومها على الشهباء وعفرين وإعادة التجارة بورقة اللاجئين كضغط على أمريكا وروسيا.

هدفها إفشال الفدرالية

ولفتت أمينة أن ما يقدم عليه الاحتلال التركي من هجمات على مناطق الشهباء، عفرين والهجمات الأخيرة على مناطق شنكال وتعزيز نقاطها الخلفية بالأسلحة والذخائر هي لسد الطريق أمام المشروع الفيدرالي الذي يتبناه أهالي المنطقة، بالإضافة إلى إشعال الفتنة بين أبناء الشعب الكردي.

وتوجهت عضوة الهيئة المركزية لحزب الاتحاد الديمقراطي أمينة أوسي في نهاية حديثها إلى الشعب ودعته باليقظة أكثر للوقوف أمام المحاولات الاحتلالية لتركيا في الأراضي السورية، والوصول إلى الفكر الصحيح الذي يدعوهم إلى الوحدة وتنظيم أنفسهم وفق النظام الفدرالي الديمقراطي الذي لم يوضع أي مشروع مثله حتى الآن لحل الأزمة السورية.

(هـ ن)

ANHA