الاتصال | من نحن
ANHA

أمهات السلام: شنكال ليست لوحدها

بيريفان بيار

شنكال – نددت أمهات السلام في مدينة حسكة، اللواتي توجهن إلى شنكال مع مكونات المدينة بالهجمات التي يتعرض لها أهالي شنكال، وقلن عقب تعرضهن لهجمات مرتزقة الديمقراطي الكردستاني “بأن شنكال ليست لوحدها”.

وأشارت الأم شاها سينو بأنهم توجهوا إلى شنكال للتعبير عن مساندتهم لمقاومة الإيزيديين في شنكال، وقالت “مقاومة الشعب الإيزيدي هي مقاومتنا، ونحن نحيي مقاومتهم، ونندد بسياسات البرزاني،  ولا يمكن قبول أن يشارك الكرد إلى جانب عدو الشعب الكردي أردوغان في الهجمات على شنكال، نحن لا نقبل هذه الهجمات”.

ونوهت شاها سينو إلى المرحلة التي تمر بها المنطقة بالقول “في هذه المرحلة الحساسة على الكرد تعزيز وحدتهم، وعقد المؤتمر الوطني الكردستاني، على الكرد أن يتحدوا، ومع هذا نجد أن شنكال تتعرض لهجمات من قبل الخونة”.

وأوضحت شاها سينو بأن هدفهم كشعب هو تحقيق السلام في الشرق الأوسط، وأضافت “هدفنا إحلال السلام في الشرق الأوسط، وتوحيد كافة القوميات، نريد أن نزيل الحدود، لتتمكن الشعوب من إنهاء القتل والمجازر، ولكن مع الأسف هناك سياسات قذرة تمارس بحق شعبنا الكردي، فالهجمات الأخيرة على شنكال محل تنديد واستنكار، وهذه الهجمات شنت من قبل الخونة، فهم يتاجرون بشعبنا الإيزيدي والشعب الكردي مع اعداءنا”.

وقالت الأم شاها سينو في نهاية حديثها “نود أن يحل السلام، ونأمل أن تنتهي هذه الخيانة، وأن يتحد الشعب الكردي، ونتمنى النصر لأهالي شنكال، ونقول أنه يجب أن ينال أهالي شنكال حقوقهم”.

ومن جانبها نددت الأم سهام عمر سياسات البرزاني، وقالت “لم نأتي إلى شنكال للحرب، نحن نريد التآخي، ونطلب من البرزاني ترك ألاعيبه، وترك أهالي شنكال، فمن حقهم أن يديروا أنفسهم، فإذا كانوا يودون حماية شنكال فليكن، ولكن نيتهم ليست كذلك، فهم يحاولون تنفيذ مخططاتهم على الشعب بالتعاون مع أردوغان، ونحذر البرزاني بأن عليه ترك دعمه لأعدائنا”.

وحيّت سهام عمر مقاومة شنكال وقواتها العسكرية وقالت “نحن كأهالي روج آفا، بصغارنا وكبارنا، بنسائنا وشبابنا، مع أهالي شنكال ومقاومتهم، وحتى آخر قطرة دم في عروقنا لن نترك شنكال لوحدها، وكيف استطعنا حماية روج آفا من المرتزقة، سنحمي شنكال أيضا”.

أما الأم رمزية بهجت فنددت بسياسات وممارسات أردوغان والبرزاني وقالت “إلى متى ستستمر هذه الخيانة؟، لا يمكننا قبول هذه الخيانة، فهذه المرحلة ليست مرحلة خيانة، المرحلة منحتنا فرصة لنتحد ونزيل الحدود بيننا”.

وتمنت الأم رمزية بهجت النصر للإيزيديين.

(د ج)

ANHA