الاتصال | من نحن

أكثر من 600 منتسب يسعون إلى تعزيز الثقافة والتراث العربي الأصيل

كلثومة علي

كركي لكي- حين يمر المرء بالقرب من المركز الثقافي في بلدة تل كوجر يتناهى إلى سمعه صدى أنغام الموسيقا والأغاني العربية، وأصوات عشرات الأطفال يؤدون عروضاً مسرحية تجريبية أو رقصات ودبكات شعبية.

عندما تنعم المجتمعات بالأمن والاستقرار وتترسخ مبادئ الحرية والعيش المشترك تنتعش معها أيضاً الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وهكذا هي الحال مع بلدة تل كوجر التابعة لكركي لكي، حيث تشهد الساحة الثقافية والفنية حراكاً متسارعاً منذ تحرير البلدة وافتتاح المركز الثقافي.

وافتتح المركز الثقافي في بلدة تل كوجر أواخر عام 2016 بهدف العمل على تطوير الحراك الثقافي وكذلك تنمية مواهب الأطفال والشباب وتعزيز التراث والثقافة العربية الأصيلة التي طالما سعى النظام إلى تهميشها.

المميز في المركز الثقافي في بلدة تل كوجر إن برامجه لا تقتصر على النشاطات الثقافية والفنية بل تتعدى ذلك إلى إعداد برامج رياضية مثل تشكيل الفرق الرياضية وبرامج تربوية مثل افتتاح روضات لتعليم الأطفال ودروات لتعليم اللغة العربية.

حملة لتشجيع الأهالي على دعم برامج المركز

مع بداية افتتاح المركز الثقافي واجهت المسؤولين مشكلة الإقبال الضعيف للأهالي على برامج المركز نظراً لكونها تجربة حديثة، لذلك بادر المسؤولين في المركز إلى التواصل مع الأهالي وعقد الاجتماع وتنظيم المحاضرات التوعوية لشرح أهمية تعزيز الثقافة والفن والتراث العربي الأصيل في أذهان الأطفال والشباب.

ويوماً بعد يوم تعززت ثقة الأهالي ببرامج المركز وتوافد المئات من الأطفال والشباب للتسجيل والانضمام إلى المركز ليصل عدد المسجلين إلى حوالي 600 طفل وشاب تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 25 سنة.

أكثر من 600 طفل وشاب يسعون إلى إلى تعزيز الثقافة والتراث العربي الأصيل

ويتم تسجيل المنتسبين بحسب رغبتهم وموهبتهم في مختلف الأقسام التابعة للمركز وهي أقسام الثقافية والفن، والرياضة، ودورات تعليم اللغات.

المسؤولون في المركز الثقافي أكدوا إن أكثر من 100 طفل وشاب انضموا إلى فرق الموسيقا والغناء، بينما انضم 20 منتسباً إلى الفرق المسرحية و34 إلى فرق الرقص الفلكلوري إضافة إلى العشرات الذين انتسبوا إلى دورات تعليم فنون الرسم والأعمال اليدوية، دورات تعليم اللغة الكردية مع تنامي رغبة الأطفال والشباب العرب بتعلمها، وكذلك الفرق الرياضية. كما افتتح المركز روضة للأطفال ممن تقل أعمارهم عن 6 أعوام تحت إشراف معلمين مختصين.

ويتلقى المنتسبين إلى المركز الثقافي تدريبات دورية بحسب الأقسام التي انتسبوا إليها، وتشمل التدريبات تعلم الدبكات العربية الأصيلة وكذلك إعادة إحياء التراث الغنائي الشعبي في المنطقة، بالإضافة إلى محاضرات توعوية حول الثقافة والأخلاق.

وبهدف اختبار مواهب الأعضاء وتشجيعهم ينظم المركز وبشكل دوري فعاليات ونشاطات ثقافية يتم فيها عرض مواهب الأعضاء في مجال الغناء والرقص والمسرح والرسم والأعمال اليدوية، كما تشارك الفرق التابعة للمركز في المهرجات الفنية التي تقام على مستوى مقاطعة الجزيرة بالإضافة إلى المشاركة في مختلف المناسبات الأخرى.

الإداري في مركز الثقافة والفن في بلدة تل كوجر مظلوم آرارات، قال إن المركز يهدف بالدرجة الأولى إلى تعزيز الثقافة والتراث والقيم العربية الأصيلة في أذهان الأجيال الصاعدة بعد أن تم تهميشهم وإبعادهم عن ثقافتهم الحقيقية.

(ك)

ANHA