الاتصال | من نحن
ANHA

أكثر من 100 طفل يشاركون في دورات لتنمية المواهب الفنية

Video

لينا جانكير

كركي لكي – أكثر من مائة طفل يرتادون مركز آرام تيكران للثقافة والفن في بلدة رميلان لتلقي دروس في الموسيقا والمسرح والرقص الفلكلوري، الدروس والتمارين تساهم في تنمية مواهب الأطفال وترسيخ الفن والثقافة الكردي لدى جيل الأطفال.

بعد انتهاء العام الدراسي وبدء العطلة الصيفية تبحث العديد من العوائل عن مراكز تربوية أو تعليمية لملء أوقات فراغ أطفالهم وكذلك تنمية مواهبهم في مختلف المجالات، ونظراً لقلة مثل هذه المراكز أخذ مركز آرام تيكران للثقافة والفن في بلدة رميلان على عاتقه افتتاح دورات تدريبية في مختلف المجالات الفنية واحتواء أكبر قدر من الأطفال خلال أشهر الصيف.

وعليه أعلن المركز عن افتتاح دورات لتعليم فنون الموسيقا والغناء والمسرح والرقص الفلكلوري بإشراف مدربين مختصين. وخلال فترة قصيرة بلغ عدد الأطفال المسجلين حوالي 100 طفل تتراوح أعمارهم بين 6 و 14 عاماً.

الإداري في مركز آرام تيكران للثقافة والفن هسام عزيز قال إن الهدف من هذه الدورات هو تنمية مواهب الأطفال وترسيخ الثقافة والفن الكردي في نفوس الأجيال الصاعدة.

وبحسب عزيز فقد تم توزيع الأطفال على الأقسام الفنية بحسب رغبة الطفل ومواهبه وعليه تم تشكيل صفوف لتعلم فن المسرح، وصفوف للموسيقا والغناء بالإضافة إلى صفوف الرقص الفلكلوري، وتبدأ الدورات على مدى 3 أيام في الأسبوع من الساعة 09.00 وحتى الساعة 17.00. ويشرف على الصفوف وعلى تعليم وتدريب الأطفال 8 مدربين ومدرسين مختصين في مجالهم.

المدرس جهاد شريف معلم قسم المسرح قال إن المركز حمل على عاتقه تنمية مواهب الأطفال وكذلك تنمية معارفهم ومداركهم، مما يعزز لديهم حب التعلم والطموح لتحقيق آمالهم مستقبلاً. كما أشار إلى الدروس تشمل دروس نظرية حول فن المسرح وكذلك تمارين على الأداء المسرحي.

أما قسم الغناء والموسيقا فيشمل تعلم الغناء والعزف على آلات الطنبور والعود والجيتار والبيانو. مدرس الموسيقا بنكين آدم يشرف على تعليم الأطفال العزف على آلة الطنبور والعود يقول إنهم يسعون إلى ربط الأطفال بالموروث الكردي الثقافي والغناء الكردي الأصيل.

آدم أشار إلى الأطفال يتعلمون بسرعة مما يشير إلى رغبة كبيرة في التعلم واضاف “الأطفال هم ثروة المستقبل لذلك يجب منحهم المعارف والفنون، وأشعر بسعادة عندما أري الأطفال يتعلمون الموسيقا والغناء وأرى البسمة على وجوههم حين يتعلمون شيئاً جديداً.”

الأطفال بدورهم عبروا عن سعادتهم بالالتحاق بالدورات التعليمية، الطفلة سومان عثمان المتدربة في قسم الرقص الفلكلوري قالت إنها تحب تعلم الرقص الكردي لذلك بادرت للتسجيل في الدورات التدريبية في مركز آرام تيكران.

(ك)

ANHA