الاتصال | من نحن
ANHA

أعضاء حزب الوحدة الديمقراطي الكردي السوري يدعون لعقد المؤتمر

نورشان إبراهيم – زانا سيدي

كوباني- اعتبر السياسيين الكرد في روج آفا أن المؤتمر الوطني الكردستاني العام الذي دعت إليه منظومة المجتمع الكردستاني هو السبيل الوحيد لتحقيق وحدة الصف الكردي وبالتالي الوقوف في وجه جميع المخاطر التي يتعرض لها الشعب الكردي.

بعد النداء الذي أطلقته منظومة المجتمع الكردستانيKCK  لعقد المؤتمر الوطني الكردستاني، اعتبر أعضاء من حزب الوحدة الديمقراطي الكردي خلال المؤتمر الأول للحزب الذي انعقد في مقاطعة كوباني أنهم يضمون صوتهم إلى هذا النداء ويعتبرونه الطريق الصحيح لوحدة الصف الكردي.

حيث قال عضو في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي السوري مسلم شيخ حسن بأنهم يضمون صوتهم إلى نداء منظومة المجتمع الكردستاني بخصوص عقد المؤتمر الوطني الكردستاني ويؤيدون ذلك.

وقال مسلم بأن مؤتمرهم عقد في مرحلة حساسة تمر بها المنطقة للوقوف على مشاكل عدة قد يواجهونها في المستقبل، وأنهم يأملون من المؤتمر الذي عقد أن يكون موضع لحل تلك المشاكل، وأن تكون بداية توحيد الصف الكردي الذي هم بأمس الحاجة إليه في هذه المرحلة التي تمر بها المنطقة.

ودعى مسلم شيخ حسن جميع الأحزاب السياسية إلى تخطي جميع المشاكل العالقة ووضعها جانبا والعمل سويا على مصلحة الشعب الكردي ومصلحة كردستان ولو على أقل تقدير من ناحية المواقف.

وفي نهاية حديثه أشار شيخ حسن إلى أن منظومة المجتمع الكردستاني KCK وفي وقت سابق دعت إلى عقد مؤتمر وطني و”هذا ما يجب على جميع الأحزاب الكردية السياسية العمل عليه لأنهم جميعا بحاجة إلى هذا المؤتمر فهذا المؤتمر سيكون مهم وذو تأثير على المستوى الاقليمي والدولي”.

وفي السياق نفسه اعتبر العضو في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي السوري حسن كورو بأن المؤتمر الذي أقامه الحزب خطوة أولى نحو عقد مؤتمر كردي عام على مستوى الأجزاء الأربعة من كردستان يشمل جميع القوى السياسية الكردية لتوحيد الخطاب الكردي أولا والصف الكردي ثانيا.

حسن كورو دعا الأحزاب الكردية أن تكون صادقة مع نفسها بداية ومن ثم العمل جاهدا من أجل عقد المؤتمر الوطني الكردستاني وإيجاد برلمان سياسي كردي يمثل جميع الكرد في الأجزاء الأربعة.

أما العضو عبدالرحمن علي فأشار إلى أن عقد مؤتمر وطني كردي تشارك فيه جميع الأطراف والقوى الكردستانية في هذه المرحلة العصيبة له أهمية بالغة وضرورة قصوى أكثر من أي وقت سابق، نظراً لما تتعرض لها منطقة الشرق الأوسط وخاصة المناطق الكردية من هجمات عنيفة تشنها الجماعات الإرهابية المسلحة والمخاطر التي تتجه لتغيير ديموغرافية المنطقة ما يستدعي لاتخاذ قرار كردستاني بضرورة عقد هكذا مؤتمر للوقوف في وجه تلك المخاطر.

عبد الرحمن علي قال بأنه يتوجب على كافة القوى الكردستانية التوجه نحو ما يخدم مصلحة الشعب الكردي وتحقيق الوحدة الكردية، وأن أولوية الأخذ بالمصلحة القومية ووضعها فوق جميع الاعتبارات، وترك المصالح الحزبية الضيقة جانباً لحساسية المرحلة وخطورتها لتصبح الأحزاب السياسية الكردية في روج أفا مثالا يحتذى به في الأجزاء الثلاثة الأخرى من كردستان.

وأما العضو خبات محمد نوه إلى أن روج آفا في هذه الأوقات وتحديداً مقاطعة كوباني تخوض أعنف المعارك في وجه المجموعات المرتزقة، وحتى الآن لم نلق مبادرة لأي طرف كردستاني في تقديم الدعم المطلوب للتصدي لتلك الهجمات، سوى المقاومة البطولية التي تدون في سجلات التاريخ التي تبديها وحدات حماية الشعب والمرأة في وجه القوى الظلامية.

وفي نهاية حديثه قال خبات محمد إن على كافة الأطراف الكردستانية للقيام بما يترتب عليهم من أداء الواجبات أمام الشعب في استرداد حقوقه والدفاع عنه وحمايته.

(ل)

ANHA