الاتصال | من نحن
ANHA

أطفاله الخمسة يعانون من شلل رباعي ولا أحد يمد يد العون

كاميران خوجة

منبج- يعاني 5 أطفال من عائلة واحدة من شلل رباعي بمنطقة منبج، ولا يستطيعون المشي إلا بمساعدة والديهم، في حين تتقاعس المنظمات الإنسانية عن تقديم الدعم والمساعدة لهم.

أحمد الحاج محمد من قرية قشلة يوسف باشا الواقعة في منطقة سد تشرين شرق منبج ب30 كم وهو أب لـ7 أبناء 5 منهم معاقين إعاقة دائمة “شلل رباعي” غير قادرين على الحركة, لا يستطيعون الأكل والشرب بمفردهم بل يحتاجون مساعدة والديهم أو أخوتهم وبحاجه إلى دواء بشكل دائم ومستمر.

ويتوجه أحمد الحاج محمد منذ أكثر من شهرين إلى جميع المنظمات التي تتواجد في مدينة منبج والتي يبلغ عددهم ما يقارب الـ13 منظمة إنسانية ودولية أمِلاً أن تساعده أحدى المنظمات في تقديم دعم علاجي أو مادي.

وعندما يقصد أحمد الحاج محمد إحدى المنظمات تقوم كل منظمة بإرساله إلى منظمة أخرى بهدف عدم تكفلهم بتلبية احتياجات أبنائه المعاقين، حيث كانت حجة أغلب المنظمات بأنهم  مكلفين بتوزيع المساعدات فقط ضمن إطار المدينة دون الخروج إلى قرى منبج، ولم يتمكن أحمد حتى الآن إيجاد أي منظمة تتكفل برعاية أو الاهتمام بأبنائه أو توفير متطلباتهم وخاصة الدوائية .

وخلال حديثه ناشد أحمد الحاج محمد المنظمات الانسانية بمساعدته ومساعدة أبنائه الـ5، حيث قال ” نرجو من المنظمات الإنسانية والعالمية بأن يقدموا لأطفالي المساعدة الإنسانية وخاصة الطبية وأن يمدوا يد العون لجميع المعاقين في منبج”.

وبدوره قال الرئيس المشترك لمنظمة منبج للإغاثة والتنمية منذر بدر أن حالة أبناء أحمد حاج محمد ماهي إلا واحدة من الحالات التي يعاني منها المئات من أبناء مدينة منبج حيث هناك الكثير من الناس يتوجهون إلى مركز منظمة منبج كونها هي المنظمة المحلية الوحيدة.

وأردف بدر بالقول ” ناشدنا في السابق  وحتى الآن نحن نناشد بالنظر للأوضاع الانسانية، حيث تواجهنا حالات صعبة، فهناك أناس معاقين وهناك متضررين من الحرب وحالات ولادة غير طبيعية وهناك أسر فقيرة غير قادرة على تلبية احتياجاتهم الأولية ونحن كمنظمة نحاول أن نقدم المساعدة  قدر المستطاع”.

ومنظمة منبج للإغاثة والتنمية هي منظمة إنسانية محلية، وتعتبر من  أكثر المنظمات في منبج تجولاً و تواصلاً مع أهالي المدينة، حيث أن صور المعاناة تصلهم بشكل أوضح من المنظمات الأخرى لكنها تعاني من عدم وجود داعم أساسي لها تتلقى منه المساعدات.

(آ أ)

ANHA