الاتصال | من نحن
ANHA

أربعة أعوام من العبودية

Video

هيفدا حراني

عين عيسى – الطفلة عبير السويد الرقاوية، اختطفها المرتزقة عندما كان عمرها 11 عاماً، وبعد 4 أعوام من الاستعباد تمكن مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية من تحريرها، الطفلة عبير ترغب الآن برؤية ذويها كما تتمنى أن يتم تحرير جميع النساء والأطفال من مرتزقة داعش.

قبل 4 أعوام أقدم مرتزقة داعش على اختطاف الطفلة عبير عيسى السويد من مدينة الرقة. فيما بعد أرسل مرتزقة داعش مقطعاً مصوراً لذوي الطفلة عبير يظهر فيه مرتزق أوزبكي يقول فيه إن “الدولة الإسلامية باقية” ويقول أيضاً إن الطفلة عبير أصبحت الآن ملكاً للدولة الإسلامية (دولة داعش).

المرتزق المدعو خير الأوزبكي والمعروف باسم أبو زل الأوزبكي احتفظ بالطفلة عبير. هذا المرتزق قدم من أفغانستان وانضم إلى مرتزقة داعش.

مع انطلاق حملة تحرير مدينة الرقة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية سعت عبير إلى النجاة والفرار من مرتزقة داعش. عبير التي تبلغ من العمر الآن 15 عاماً تمكنت أخيراً من الفرار برفقة إحدى العوائل والوصول إلى مواقع قوات سوريا الديمقراطية وتقيم حالياً مع تلك العائلة في مخيم عين عيسى للنازحين.

الطفلة عبير التي انفصلت عن عائلتها قسراً منذ 4 أعوام تحدثت عن ظروف حياتها خلال فترة بقائها لدى مرتزقة داعش “كنت أمكث عند مرتزق أوزبكي. بقيت عنده شهراً، وبعد اكتمال الشهر عقد علي القران وجعلني زوجته الرابعة رغم إنه متزوج من أربعة نساء. كان يعذبنا ويضربنا باستمرار. كان يستخدمني كعبدة له. يضربني كل يوم، لم يمر يوم دون أن اتعرض للضرب.”

’ حاولت النجاة‘

تقول عبير إنها حاولت عدة مرات النجاة والفرار من المرتزقة لكن محاولاتها باءت بالفشل. عبير التي تبلغ من العمر الآن 15 عاماً عبرت عن أمانيها بتحرر جميع النساء والأطفال من أيدي مرتزقة داعش “أود أن أنضم إلى القوى الأمنية حتى أتمكن من العيش بحرية وأشارك في تحرير النساء. أنا الآن أعيش في مخيم النازحين وأرغب بداية برؤية أهلي الذين لم التقي بهم منذ 4 أعوام.”

وقالت عبير في سياق حديثها أيضاً إنها تتمنى أن تحرر جميع النساء المختطفات لدى داعش كما توجهت بالشكر لقوات سوريا الديمقراطية وطالبت بالانضمام إلى قوات الأسايش لتعيش حياة حرة وتتمكن من رؤية عائلتها مرة أخرى.

(ك)

ANHA