الاتصال | من نحن
ANHA

أحزاب سياسية “هدفنا ترسيخ الديمقراطية في سوريا عموماً”

Video

قامشلو- أكد عدد من ممثلي وأعضاء الأحزاب السياسية بأن انتخابات الفدرالية تعتبر يوم تاريخي، وقالوا إن هدفهم في الانتخابات هو ترسيخ مشروع الديمقراطية ولتصبح نموذجاً لسوريا حرة ديمقراطية.

وجاءت آراء ممثلي وأعضاء الأحزاب السياسية بقوائم مختلفة، خلال مشاركتهم في انتخابات الإدارة المحلية التي انطلقت صباح اليوم في أقاليم شمال سوريا الثلاث، واصفين بأن هذه الانتخابات يوم تاريخي بالنسبة لشعوب شمال سوريا.

رئيس التحالف الوطني الكردستاني مصطفى مشايخ قال “هذه الانتخابات تعتبر يوماً تاريخياً في سوريا عموماً وشمال سوريا بشكل خاص. نحن اليوم نمر بمرحلة تاريخية ألا وهي بناء مشروع ديمقراطي لسوريا عموماً، فبعد نجاح المرحلة الأولى للانتخابات واختار شعبنا ممثليهم في الكومينات نجد من يختار اليوم ممثليه في انتخابات البلدات والنواحي بشكل ديمقراطي”.

وأضاف “إن مشروع شمال سوريا الذي أثبت نجاحه بالتعايش المشترك لكافة المكونات وأخوة الشعوب يجب أن يكون مثالاً لسوريا عموماً”، واعتبر بأن توجه الأهالي إلى الانتخابات هو وفاءً لدماء الشهداء وتضحياتهم.

ومن جانبه قال سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا– البارتي، نصر الدين إبراهيم بعد أن أدلى بصوته في مدينة قامشلو، في تصريح مقتضب “الانتخابات تجري بشكل ديمقراطي وحر ونزيه”.

وأضاف “هدفنا في الانتخابات هو ترسيخ مشروع الديمقراطية ولتصبح نموذجاً لوحدة سوريا حرة ديمقراطية تعددية فدرالية”.

وبدوره أكد سكرتير حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا صالح كدو أن “الانتخابات تجرى بشكل ديمقراطي”، وتوجه بالشكر للقائمين على الانتخابات لما قدموه من جهد لإنجاح العملية الانتخابية وسيرها نحو الأفضل.

أما رئيس الحزب السلام الديمقراطي الكردستاني طلال محمد فتحدث عن أهمية الانتخابات بالقول “نعتبر اليوم يوماً تاريخياً في مناطق الشمال السوري وروج آفا لأننا نشهد انتخابات ديمقراطية لأول مرة في تاريخ سوريا بعد أن عانى شعبنا منذ عقود من الاستبداد، وقال بفضل تضحيات شعبنا وصلنا إلى يوم ديمقراطي”.

( كروب/ س و)

ANHA