الاتصال | من نحن

آسيا عبدالله: نسعى لتعزيز تنظيمنا وهجمات PDK تشكل خطراً على الكرد

كلثومة علي وهيلان جلال

كركي لكي – قالت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبدالله إن حزبهم مستعد لتلبية كافة المسؤوليات المترتبة عليه اتجاه المقاومة المتصاعدة في روج آفا وشمال سوريا، كما أكدت إن هجمات الحزب الديمقراطي الكردستاني ضد شنكال تشكل خطراً على مكاسب الشعب الكردي.

الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبدالله ألقت كلمة الافتتاحية في المؤتمر الثاني للحزب على مستوى مقاطعة الجزيرة المنعقد في بلدة رميلان.

آسيا عبدالله استذكرت بداية جميع شهداء الحرية كما هنأت جميع النساء المناضلات بمناسبة يوم 8 آذار وتمنت أن يكون عام 2017 عام حرية كافة نساء العالم.

’نسعى لتعزيز التنظيم وتحديد أولويات النضال‘

آسيا عبدالله قالت في كلمتها إن عقد هذا المؤتمر هو خطوة لتعزيز تنظيم الحزب بشكل عام وبشكل خاص في مقاطعة الجزيرة وتحديد الأولويات التي تقع على عاتق الحزب تجاه المقاومة المتصاعدة في روج آفا وشمال سوريا، ومشروع النظام الفدرالي الديمقراطي في شمال سوريا بما يضمن للحزب ممارسة دوره التاريخي في هذه المجالات.”

القوى المهيمنة تسعى إلى تشتيت المجتمع وتهميش إرادة الشعوب

آسيا عبدالله تطرقت إلى مجمل الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وبشكل خاص السياسات الدولية والإقليمية وقالت إن القوى المهيمنة تواصل سياساتها الممتدة منذ أكثر من قرن ضد شعوب ومكونات منطقة الشرق الأوسط لضمان مصالحها وبالتالي إبقاء هذه الشعوب وبشكل خاص الشعب الكردي خارج الحلول والتغييرات.

وقالت آسيا عبدالله إن هذه السياسات تشكل تهديداً وخطراً على جميع الشعوب وكافة الشرائح الاجتماعية “هناك مساعي من قبل القوى المهيمنة والدكتاتورية التي تمثل النظام المركزي البعيدة عن ثقافة الديمقراطية وإرادة الشعوب، بهدف تعميق الصراعات والتناقضات وتشتيت المجتمع والقضاء على التنوع الموجود في سوريا”.

’مكتسبات ثورة روج آفا وشمال سوريا أصحبت ملكاً للمجتمع‘

وأكدت آسيا عبدالله إن ثورة روج آفا ومشاريع الحل التي تبناها أبناء روج آفا وشمال سوريا تشكل طليعة النضال ضد المساعي المعادية لشعوب المنطقة “المكتسبات التي تحققت على مبدأ الأمة الديمقراطية والحياة المشتركة والحرة بطليعة ثورة روج آفا وشمال سوريا أصبحت ملكاً للمجتمع. حيث تحولت إلى ثورة لجميع شرائح المجتمع ضد جميع الهجمات الفاشية وحققت انتصارات كبيرة في جميع المجالات.”

آسيا عبدالله شددت على أهمية تعزيز مشروع النظام الفدرالي لشمال سوريا كبديل للمساعي التي تحاول تهميش دور الشعوب وإرادتها وطالبت جميع الأطراف الدولية والإقليمية المعنية بالأزمة السورية التخلي عن سياساتها المعادية لإرادة الشعوب.

مواقف ب د ك تشكل خطراً على مكتسبات الشعب الكردي

آسيا عبدالله تطرقت أيضاً إلى جملة المساعي المعادية لثورة روج آفا وبشكل خاص مساعي الدولة التركية وأطماعها الأخيرة في مناطق منبج والتي تزامنت اليوم مع هجمات الحزب الديمقراطي الكردستاني ضد مناطق شنكال.

وأضافت أيضاً “هذه المساعي تشكل خطراً على جميع شعوب المنطقة، العالم كله يشهد على التضحيات التي بذلت من أجل تحرير شنكال وإنقاذ أهلها، وفي الوقت الذي يهدد أردوغان بالدخول إلى منبج يوجه الحزب الديمقراطي المسلحين الذين كان يعمل على تدريبهم منذ سنوات نحو شنكال. إن هذا الأمر يشكل خطراً كبيراً على مكتسبات الشعب الكردي”.

وناشدت آسيا عبدالله جميع القوى الكردستانية وبشكل خاص قوى باشور كردستان التصدي لهذه السياسات “الخطيرة واتخاذ موقف وطني لحماية الشعب الكردي”.

مستعدون لتلبية جميع المسؤوليات المترتبة علينا

وفي ختام حديثها قالت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبدالله إن حزب الاتحاد الديمقراطي “تبنى منذ البداية استراتيجية قائمة على قيم المجتمع وإرادة الشعوب في الحياة المشتركة والحرة وفلسفة الأمة الديمقراطية وفلسفة القائد آبو، وسنواصل نضالنا على هذا الأساس من الآن فصاعدا من أجل تطوير مشروع الفدرالية الديمقراطية ومشروع مجلس سوريا الديمقراطية وتلبية جميع المسؤوليات المترتبة علينا”.

(كروب/ك)

ANHA